من قصص شهداء الصحافة | أحمد عاصم.. الشهيد الذي صوّر قاتله (الحلقة السادسة)


صحفيون ضد التعذيب كانت الطلقات تتطاير، وجنود الجيش يعتلون المباني القريبة من نادي الحرس الجمهوري، يطلقون العنان لرصاصاتهم التي لا تخطئ هدفها من المتظاهرين، بينما كان المصور الشهيد أحمد عاصم، غير مبال بكل ما يحدث، منهمكًا في تصوير تظاهرات أنصار الرئيس السابق محمد مرسي في الثامن من يوليو/تموز 2013، ليكون آخر ما التقطته كاميراته، هي صورة قاتله. وينشر “صحفيون ضد التعذيب” مجموعة من الحلقات في … تابع قراءة من قصص شهداء الصحافة | أحمد عاصم.. الشهيد الذي صوّر قاتله (الحلقة السادسة)

من قصص الصحفيين الشهداء.. عندما كشف “أحمد عبدالجواد” عن حقيقة سلاح اعتصام رابعة (الحلقة الخامسة)


صحفيون ضد التعذيب في صحيفة الأخبار القومية، كان أحمد عبدالجواد ابن محافظة المنصورة يعمل كصحفي، بالإضافة إلى عمله في قناة “مصر 25” مُعد تقارير وأفلام قصيرة، إلى أن جاء يوم 14 أغسطس/آب 2013، حينما حمل كاميرته على ظهره، وتوجه إلى ميدان رمسيس، حيث كانت الاشتباكات في أوجها، أخرج كاميرته وبدأ في ممارسة عمله، إلا أن الرصاصة قناص مجهول أصابته، ومع القليل من الإهمال الطبي في … تابع قراءة من قصص الصحفيين الشهداء.. عندما كشف “أحمد عبدالجواد” عن حقيقة سلاح اعتصام رابعة (الحلقة الخامسة)

أحمد محمود.. أول شهيد من أبناء “صاحبة الجلالة” في الثورة (بروفايل)


صحفيون ضد التعذيب أحمد محمود.. هو أول شهيد صحفي، يسقط في أحداث ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، كان قد وصل إلى مكتبه بدار اللطائف للنشر، القريب من مبني وزارة الداخلية، بجوار ميدان التحرير، تتعالى أصوات الهتافات، لتصل إلى مكتبه، وتستفز حسه الصحفي، وبدون تردد، يستجيب إلى نداء مهنته، فيمسك كاميرته، ويطل من نافذة مكتبه، في محاولة لتوثيق أحداث العنف، وقمع قوات الأمن للمتظاهرين. كان … تابع قراءة أحمد محمود.. أول شهيد من أبناء “صاحبة الجلالة” في الثورة (بروفايل)

ميادة أشرف.. الموت مقابل رصد الحقيقة (بروفايل)


صحفيون ضد التعذيب كان عمل “ميادة أشرف”، الصحفية العشرينية الشابة، هو سبيلها لتحقيق حلمها في النجاح ونقل صوت الناس من خلاله، ولكن القدر باغتها في الثامن والعشرين من مارس/آذار عام 2014، بطلقة في الرأس أثناء قيامها بتغطية صحفية تم تكليفها بها من قبل جريدة الدستور التي تعمل بها، لتصبح تلك التغطية هي الأخيرة في مسيرتها المهنية، حيث أوضح التقرير الشرعي أن الطلقة قد استقرت خلف … تابع قراءة ميادة أشرف.. الموت مقابل رصد الحقيقة (بروفايل)

الحسيني أبو ضيف.. شهيد توقع موته وصحفي أفنى حياته في التوثيق (بروفايل)


صحفيون ضد التعذيب كانت يده لا تفارق كاميرته، تلك التي اشتراها بأول راتب حصل عليه، قرر دائمًا أن يوثق كل ما يوجد أمامه، بداية من وجوه أصدقائه في المقاهي كي تظل لهم صورهم إذا اعتقل أو استشهد أحدهم، أو من خلال التظاهرات التي لم يخش أن يشارك في أي منها لتوثيق كافة تفاصيلها، ولكن الموت باغته الموت أثناء تأدية عمله في الخامس من ديسمبر/كانون الأول … تابع قراءة الحسيني أبو ضيف.. شهيد توقع موته وصحفي أفنى حياته في التوثيق (بروفايل)

من قصص الصحفيين الشهداء: “مايك دين”.. “الكاميرا لا تكذب” (الحلقة الثانية)


صحفيون ضد التعذيب خلف الكاميرا، بدا يعمل في صمت وسط الضجيج وطلقات الرصاص والعنف، الذي اعتاد عليه خلال رحلته كمصور تليفزيوني عالمي التقط بكاميراته عشرات المقاطع الخطرة، وفي كثير من الأحيان كان قاب قوسين أو أدنى من الموت، وبين صرخات المعتصمين وطلقات قوات الأمن، بدا “مايك دين” مصور شبكة سكاي نيوز البريطانية، وسيمًا ثابتًا، يحمل في رأسه عشرات الأفكار الجيدة التي تصلح كتقارير، فهو – … تابع قراءة من قصص الصحفيين الشهداء: “مايك دين”.. “الكاميرا لا تكذب” (الحلقة الثانية)

وائل ميخائيل.. خادم الكنيسة الذي قتله شغفه الصحفي (بروفايل)


صحفيون ضد التعذيب استقر جسد الشاب ذو البشرة السمراء، الذي لم يتجاوز 37 عامًا، داخل مشرحة المستشفى القبطي بغمرة، ليخرج تقرير الطبيب الشرعي، يعلن أن وائل ميخائيل خليل، قد توفي في محيط ماسبيرو، مساء يوم الأحد التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 2011، نتيجة عيار ناري نافذ بالعنق وما أحدثه من تهتك بالأوعية الدموية، وكسر بالفك العلوى وما صاحب ذلك من نزيف. كان وائل ميخائيل مصور ومراسل … تابع قراءة وائل ميخائيل.. خادم الكنيسة الذي قتله شغفه الصحفي (بروفايل)