تأجيل محاكمة “جنينة” و3 صحفيين بجريدة “التحرير” لاتهامهم بسب وقذف “الزند” لـ26 مارس


صحفيون ضد التعذيب

ccccccourt

قررت الدائرة 12 جنايات الجيزة، برئاسة المستشار جلال عبد اللطيف، تأجيل محاكمة هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، وإبراهيم منصور رئيس تحرير جريدة “التحرير” السابق، والزميلين هدى أبو بكر وإسماعيل الوسيمي، الصحفيين بالجريدة، في اتهامهم بسب وقذف وإهانة المستشار أحمد الزند، وزير العدل السابق، ونشر أخبار ومعلومات كاذبة، لجلسة 26 مارس؛ لتقديم الحاضرين عن المتهمين المستندات المنوه عنها بمحضر الجلسة، وليطلع الحاضر عن المدعي بالحق المدني على المستندات، وفقًا لما ذكره موقع جريدة “الوطن“.

كان المستشار صفاء الدين أباظة، قاضى التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، قد أحال “جنينة” والصحفيين الثلاثة لمحكمة الجنايات، في ختام التحقيقات التي باشرها معهم في ضوء البلاغ المقدم من المستشار أحمد الزند ضدهم، حيث أسند إليهم اتهامات بارتكاب جرائم القذف العلنة بطريق النشر، وسب وإهانة المستشار الزند، ونشر أخبار كاذبة ضده وضد السلطة القضائية وإهانة مؤسسات الدولة.

وشهدت الجلسة الخامسة من محاكمة المستشار هشام جنينة، و3 من صحفيين “التحرير”، مشادات كلامية بين دفاع المتهمين ودفاع المدعي بالحق المدني، وذلك عندما قال عبدالله محمد عبده، دفاع صحفيي التحرير، هدى أبو بكر وإسماعيل الوسيمى، للمحكمة أنه طالبها خلال الجلسة الماضية بإلزام المدعي بالحق المدني المستشار أحمد الزند، بالحضور بشخصه لسؤاله، في حين ردت عليه هيئة المحكمة بأنها لم تستدعي إلا من تواجد اسمه بقائمة أدلة الثبوت.

وأضاف، أنه بالاطلاع على قائمة الإثبات وجد أن الزند اسمه غير موجود بالقائمة، وشاهد الإثبات الوحيد المقيد اسمه هو صالح الدرباشى وهو نفسه دفاع الزند، فكيف للدرباشى أن يكون شاهد إثبات ودفاع في الوقت نفسه.

الأمر الذى دفع صالح الدرباشى، للتدخل في الحديث بعنف، قائلاً: “أنا على استعداد للرد على أي سؤال باعتباري شاهد”، فرفض دفاع المتهمين وقال موجها حديثه لهيئة المحكمة “هذا لا يجوز سيادة المستشار”، فتدخل للمرة الثانية الدرباشى، قائلاً: “أنا حاضر للرد على جميع التساؤلات الزند مينفعش يحضر”، فرد عليه عبدالله الحفناوي، دفاع المستشار جنية، قائلا: “لا يجوز بالطبع”، فعنفه الدرباشى بصوت مرتفع “أنت أصلا جاي بصفتك إيه وجود ليس شرعي أنت حتى مش معاك توكيل”.

وقبل أن تشتد حدة الخلاف بينهم، تدخل رئيس المحكمة، بعنف قائلا: “أساتذة أنتوا في حضرة المحكمة وما يحدث هذا لا يصح المفترض أن تحافظوا على أدنى درجات الاحترام فقد تجاوزتوا الحدود، الجلسة انتهت والقرار بآخرها، انتهى الأمر”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s